مجلس
إدارتنا

تفتخر جيه إل إل بامتلاكها مجلس إدارة متميز ومتنوع يُمثل مصالح مساهميها على النحو الأمثل ويساعد في توجيه سياسات الشركة المتعلقة بالحوكمة وإدارة المخاطر.

رئيس مجلس إدارة
جونز لانج لاسال إنكوربوريتد
والرئيس المتقاعد لخدمات الشركات والمؤسسات بشركة نورثرن ترست كوربوريشن

تشغل شيلا منصب رئيس مجلس إدارة في جيه إل إل منذ عام 2005، وهي عضو في المجلس منذ عام 2002.

وقد عملت شيلا لأكثر من 23 عاماً لدى شركة نورثرن ترست كوربوريشن، وهي شركة مصرفية قابضة ومزود عالمي للخدمات المالية للأفراد والمؤسسات. وخلال سنوات عملها لدى نورثرن ترست كوربوريشن، شغلت شيلا منصب رئيس خدمات الشركات والمؤسسات وكانت عضواً في لجنة الإدارة، وتقاعدت من الشركة في عام 2000.

وهي عضو في مجلس إدارة شركة ماكدونالدز، كما عملت أيضاً مستشاراً تنفيذياً لدى مجموعة بوسطن الاستشارية خلال الفترة من 2001 وحتى 2007.

وقد حصلت شيلا على شهادة البكالوريوس من جامعة برمنغهام في إنجلترا ودرجة الماجستير من كلية لندن للاقتصاد علاوة على حضورها البرنامج التنفيذي لكلية الدراسات العليا في إدارة الأعمال بجامعة ستانفورد.

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي

يتولى كريستيان المسؤولية العامة عن التوجه الاستراتيجي للشركة ومواصلة النمو، وهو رئيس المجلس التنفيذي العالمي لشركة جيه إل إل.

وبالتعاون مع القيادات العليا للشركة، يدير كريستيان استراتيجية الشركة التي تهدف إلى تعزيز مكانتها بين الشركات الرائدة على مستوى العالم. وتدعو الرؤية التي يتبناها كريستيان إلى تبني حلول رقمية رائدة في السوق، مما يساهم في الدفع باتجاه تحقيق النجاح للعملاء والموظفين والمساهمين.

وعلى مدار ما يزيد عن عشر سنوات شغل كريستيان عدداً من المناصب القيادية في جيه إل إل التي انضم إليها في العام 2005 في منصب المدير الإداري لمكتب الشركة بألمانيا. وفي عام 2009، أصبح كريستيان المدير التنفيذي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وعضواً في المجلس التنفيذي العالمي. وقبيل التحاقه بالعمل في الشركة، قضى كريستيان سبعة أعوام في منصب المدير التنفيذي لمجموعة إتش آي إتش بهامبورج، وهي شريك لبنك إم إم واربورج الخاص بعد 10 سنوات من العمل في عدد من مناصب الإدارة العليا ببنوك ألمانية ودولية أخرى.

ويناصر كريستيان قضايا الاستدامة والتنوع وبناء مستقبل عالمي يشمل الجميع. وهو من الأعضاء المؤسسين لمبادرة الشراكة ضد الفساد التي أطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي بالإضافة إلى عضويته في مجلس إدارة شركة فونوفيا إس إي أكبر شركة في مجال العقارات السكنية بألمانيا.

وحصل كريستيان على شهادته في إدارة الأعمال من جامعة هامبورج وحضر برنامج إدارة الأعمال للخريجين بجامعة ستانفورد ويعيش حالياً بالقرب من فرانكفورت بألمانيا.

المدير التنفيذي السابق
الموارد التنظيمية
ريو تينتو بي إل سي

التحق هوغو بمجلس إدارة شركة جيه إل إل في عام 2011.

وخلال الفترة من عام 2007 إلى عام 2017، شغل هوغو منصب المدير التنفيذي للموارد التنظيمية لدى مجموعة ريو تينتو بي إل سي، وهي مجموعة دولية للتعدين والمعادن يقع مقرها في المملكة المتحدة، وتولى خلال هذه الفترة المسؤولية العامة عن جميع شؤون المجموعة بدءاً من الشؤون الخارجية وحتى أنظمة وتقنية المعلومات.

وعمل هوغو في السابق لدى شركة هيوليت باكارد كوربوريشن في منصب نائب الرئيس العالمي للموارد البشرية لمجموعة تكنولوجي سوليوشنز جروب. وعمل هوغو أيضاً في شركات "كومباك كمبيوتر " و"نورتل نتوركس" و"مختبرات أبوت".

حصل السيد هوغو على شهادة أكاديمية في اللغويات وشهادات عليا في الموارد البشرية والتسويق من جامعة جنت في بلجيكا.

المدير التنفيذي العالمي المتقاعد
برايس ووترهاوس كوبرز العالمية المحدودة

انضم صامويل إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في عام 2015.

تقاعد صامويل من منصب المدير التنفيذي العالمي لدى شركة برايس ووترهاوس كوبرز العالمية المحدودة (بي دبليو سي) في عام 2009 بعد ثماني سنوات من قيادة عملاق الخدمات المهنية. وخلال ستة وثلاثين سنة قضاها في بي دبليو سي، شغل صامويل عدداً من المناصب القيادية من بينها رئيس مجلس إدارة وشريك أول في قطاع الضرائب في الأمريكتين وكان عضوا في فريق القيادة العالمي.

وبعد تقاعده من بي دبليو سي، التحق السيد صامويل بشركة سيتي جروب إنك في منصب نائب رئيس الخدمات المصرفية للشركات والاستثمارات العالمية خلال الفترة من 2011 وحتى 2014.

ويشغل صامويل حالياً منصب رئيس مجلس أمناء مايو كلينيك، وهو عضو في مجالس إدارة "شركة دايركت تي في"، و "برو أشورانس" و "أيه تي آند تي إنك"، وجميعها شركات مدرجة في بورصة نيويورك. وهو عضو في اللجنة التنفيذية لكاتدرائية القديس باتريك في مدينة نيويورك، وصندوق المنح الدراسية الداخلية في مدينة نيويورك، ويشغل منصب أمين في المجلس التأسيسي الأمريكي للمنتدى الاقتصادي العالمي، وعضو في اللجنة التنفيذية للنصب التذكاري والمتحف الوطني لأحداث الحادي عشر من سبتمبر.

وشغل صامويل منصب أمين مؤسسة المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، وهو الرئيس السابق للمجلس العالمي للأعمال التجارية من أجل التنمية المستدامة الذي يتخذ من جنيف مقراً له وشركة "ذا كونفرنس بورد إنك" ومؤسسة إنجاز الشباب العالمية ومؤسسة المحاسبة المالية وهيئة إشراف مجلس معايير المحاسبة المالية.

وحصل صامويل على درجة البكالوريوس في المحاسبة من جامعة ألاباما وماجستير العلوم من جامعة هيوستن وشارك في تأليف كتاب بناء ثقة الجمهور: مستقبل تقارير الشركات (Building Public Trust: The Future of Corporate Reporting).

شريك
شركة كيه كيه آر آند كو، إل بي

انضم مينغ إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في مايو 2009.

وهو شريك منذ عام 2007 في شركة كيه كيه آر آند كو، إل بي، وهي شركة عالمية لإدارة الأصول تتولى دعم وإدارة صناديق تستثمر في حقوق الملكية الخاصة والأصول ذات الدخل الثابت وغيرها من الأصول. وكان مينغ قد التحق بالعمل في كيه كيه آر آسيا في عام 2006.

وبحكم منصبه في شركة كيه كيه آر، يشارك مينغ في مجالس إدارة شركة "بي آي إس إندستريال ليمتد" التي تقدم الخدمات اللوجستية وخدمات مناولة المواد لصناعة التعدين والمعادن في أستراليا؛ وشركة "إم إم آي جروب" وهي إحدى شركات الهندسة الدقيقة في سنغافورة وتنتج مكونات الأقراص الصلبة وتورد مواد لصناعات النفط والغاز والصناعات الفضائية؛ وشركة "يونستيل تكنولوجي ليمتد" السنغافورية والتي تطور تقنيات الربط الدقيق، والتختيم، والبصريات، ومعالجة الأسطح؛ وشركة "ماسان كونسيومر كوربوريشن"، وهي شركة سلع استهلاكية رائدة في فيتنام.

وقبل انضمامه إلى كيه كيه آر وخلال الفترة من 1999 وحتى 2006، شغل مينغ منصب شريك في شركة "سي سي إم بي كابيتال آسيا برايفت ليمتد" (جيه بي مورجان بارتنرز آسيا برايفت ليمتد سابقاً)، وهو صندوق أسهم خاص رائد يركز على الاستثمارات في آسيا. وشغل مينغ في السابق عدداً من المناصب الرفيعة في شركة لوكاس فارايتي الرائدة عالمياً في مجال توريد مكونات السيارات، وشركة كرافت فودز انترناشيونال، وشركة "سيتك" التي تعد أكبر شركة للاستثمارات المباشرة في الصين.

حصل مينغ على درجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة ووهان للهندسة الهيدروليكية في الصين وماجستير إدارة الأعمال من جامعة لوفان في بلجيكا.

رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي
والرئيس التنفيذي المتقاعد
فيرست إيجل هولدنغز إنك

انضمت بريدجيت إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في عام 2016.

تشغل بريدجيت منصب رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي لشركة "فيرست إيجل هولدنغز إنك" ومنصب مستشار أول لدى شركة "فيرست إيجل إنفستمنت مانجمنت" ومديرها التنفيذي. وسبق للسيدة بريدجيت أن تولت منصب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة فيرست إيجل التي انضمت إليها في عام 2009.

وقبل انضمامها إلى فيرست إيجل، شغلت بريدجيت منصب مدير العمليات، والرئيس والمدير التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لشركة أوبنهايمر فوندز، حيث تم تكريمها لمساهمتها في تطوير برنامج أوبنهايمر للمرأة والاستثمار وهو برنامج مخصص لتثقيف النساء الأميركيات حول الحاجة إلى التحكم في مواردهم المالية الشخصية.

وعملت السيدة بريدجيت في عدد من الشركات العامة والمجالس غير الربحية. وهي حالياً عضو في مجالس إدارة شركة جوبيتر فند مانجمنت بي إل سي، وشركة الخدمات المصرفية التجارية "كلوز براذرز" والصناديق المشتركة التابعة لمؤسسة تأمين ومعاشات المعلمين - صندوق استثمارات التقاعد الجامعي.

وحصلت بريدجيت، وهي بريطانية الجنسية، على درجة البكالوريوس في علم النفس من جامعة إدنبرة وأتمت الدراسات العليا في كلية إدنبرة للتجارة.

المدير التنفيذي المشارك
مجموعة ذا فيستريا جروب إل إل سي

انضم مارتن إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في مارس 2011. 

ويشغل مارتن حالياً منصب المدير التنفيذي المشارك في مجموعة ذا فيستريا جروب إل إل سي، وهي شركة متخصصة في الاستثمار في حقوق الملكية الخاصة. وحتى يناير 2013، كان مارتن مديراً تنفيذياً لشركة تي بي إس باركينج مانجمنت (المعروفة باسم باركينج سبوت) وهي شركة مقرها في شيكاغو تملك وتشغل أماكن الانتظار خارج المطارات، وترجع فكرة إنشاء هذه الشركة إلى السيد مارتن الذي ساهم في تأسيسها.

وقبل تأسيس شركة باركينج سبوت، عمل مارتن في مجموعة بريتزكير ريالتي إل بي. وقبلها كان نائب رئيس مجلس الإدارة ومدير الاستثمار بشركة لاسال بارتنرز. 

ومارتن عضو في مجلس إدارة نورفولك ساوثرن كوربوريشن، وهي شركة نقل سكك حديدية في الولايات المتحدة وشركة سنتربوينت إنيرجي إنك وهي شركة لمرافق الكهرباء والغاز الطبيعي تخدم عدداً من الأسواق في ولايات أركانساس، ولويزيانا، ومينيسوتا، ومسيسيبي، وأوكلاهوما، وتكساس. وهو عضو أيضاً في مجلس أمناء متحف شيكاغو للفن المعاصر، ومجلس كلية المختبرات بجامعة شيكاغو، وهو رئيس مجلس الإدارة السابق لهيئة الإسكان بشيكاغو.

وحصل مارتن على درجة الماجستير من جامعة شيكاغو ودرجة البكالوريوس والدكتوراة الفخرية من كلية ألبيون بمدينة ألبيون بولاية ميشيغان. 

المدير المالي المتقاعد
بلاك روك إنك

انضمت آن إلى مجلس إدارة جيه إل إل في عام 2015 قبل أن تترأس لجنة التدقيق في عام 2016.

ومنذ عام 2007 وحتى عام 2014، شغلت آن منصباً قيادياً رفيعاً في شركة بلاك روك إنك، وهي شركة عالمية تدير استثمارات تقدر بتريليونات الدولارات نيابة عن الحكومات والشركات والمؤسسات والأفراد. وفي الآونة الأخيرة، شاركت السيدة آن في رئاسة شركة كلاينت سوليوشنز الأمريكية وقبل ذلك كانت مديراً مالياً لشركة بلاك روك. 

وقبل الانضمام لشركة بلاك روك، عملت آن نائباً لرئيس مجلس الإدارة وأميناً للصندوق بشركة فورد للسيارات حيث كانت مسؤولة عن عمليات الشركة في الولايات المتحدة وأوروبا وأمريكا الجنوبية لمدة 23 عاماً.

وآن حالياً عضو في مجالس إدارة بعض الشركات التابعة لشركة بلاك روك، كما أنها عضو في مجلس أمناء مؤسسة المحاسبة المالية إلى جانب شغلها منصب سكرتير وأمين صندوق المؤسسة. 

حصلت آن على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال واللغة الأسبانية من كلية موهلينبيرج في عام 1982 وشهادة ماجستير في الإدارة الصناعية من جامعة كارنيغي ميلون في عام 1984. 

نائب رئيس مجلس الإدارة السابق لشركة تويتر إنك
بآسيا وأمريكا اللاتينية والأسواق الصاعدة

انضم شايليش إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في عام 2013.

وحتى عام 2016 كان السيد شايليش نائب رئيس مجلس إدارة لشركة خدمات التواصل الاجتماعي العالمية تويتر في منطقة آسيا والمحيط الهادي، وأمريكا اللاتينية، والأسواق الصاعدة.

وقبل الانضمام إلى تويتر في عام 2012، عمل شايليش لمدة سبع سنوات في عدد من المناصب من بينها العضو المنتدب لشركة جوجل في الهند حيث فاز بجائزة مؤسس جوجل المرموقة عن دوره في تطوير برنامج جوجل مابس وجوجل إرث. ولعب شايليش أيضاً دوراً قيادياً في نمو أعمال منصة اليوتيوب التابعة لشركة جوجل بصفته نائب رئيس مجلس إدارة يوتيوب وشركات العرض في منطقة أسيا والمحيط الهادي. 

وقد حصل شايليش على شهادتين جامعيتين في الاقتصاد والتاريخ من جامعة بنسلفانيا بتقدير مع مرتبة الشرف ودرجة ماجستير في إدارة الأعمال من كلية كيلوج للإدارة. 

رئيس مجلس الإدارة
كلية لندن الجامعية

انضمت السيدة ديان إلى مجلس إدارة شركة جيه إل إل في نوفمبر 2008.

وهي الرئيس السابق للمعهد الملكي للشؤون الدولية، والمعروف أيضاً باسم معهد تشاتام هاوس، وهو أحد أبرز مصادر التحليلات المستقلة والمناقشات المستنيرة والأفكار المؤثرة حول كيفية بناء عالم مزدهر وآمن.

وكانت السيدة ديان في السابق عضواً مؤسساً في لجنة السياسة النقدية في بنك انجلترا، وشغلت أيضاً منصب كبير الاقتصاديين في الخطوط الجوية البريطانية و"رويال داتش شل". وعملت مستشارة اقتصادية أولى في البنك الدولي، ومستشارة في صندوق النقد الدولي. وكانت عضو سابقاً في مجالس إدارة "شركة روش هولدينغ أيه جي"، وهي شركة عالمية متخصصة في الرعاية الصحية والمستحضرات الدوائية، وشركة "ديلويت المملكة المتحدة" المتخصصة في خدمات التدقيق والاستشارات المالية وإدارة المخاطر والخدمات الضريبية؛ وشركة بي بي (بي إل سي) التي تعد إحدى كبريات شركات الطاقة في العالم.

والسيدة ديان حاصلة على درجة البكالوريوس من جامعة ولاية آيوا ودرجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة كاليفورنيا.