Skip Ribbon Commands
Skip to main content

الأبحاث

تقرير

نظرة عامة على سوق العقار في الرياض الربع الثالث 2015


واصلت الشريحة السكنية في الرياض تحقيق نموٍ في أسعار الإيجار خلال الربع الثالث من هذا العام، بينما لا تزال شريحة المبيعات تواجه ضغطًا هبوطيًا بسبب نقص توافر الوحدات السكنية التي تقع أسعارها في متناول الإمكانيات نتيجة تشريع الرهن العقاري الصادر العام الماضي. وقد شهدت الشريحة المكتبية نشاطًا طفيفًا، حيث لا يزال المشروعان التجاريان العملاقان (مجمع تقنية المعلومات والاتصالات، ومركز الملك عبد الله المالي) يواجهان تأخيرات، ولا يُتوقَّع أن يوفر أي منهما معروضًا إضافيًا قبل عام 2016. كما ظلت شريحة تجارة التجزئة مستقرة نوعًا ما ولم تشهد أي نمو في أسعار الإيجار المسجلة في الربع الثالث من هذا العام. وسوف يعزز فتح شريحة تجارة التجزئة للاستثمار الأجنبي الطلب المستقبلي على مساحات تجارة التجزئة، حيث سيُسمَح من الآن لتجار التجزئة الأجانب امتلاك %100 من أعمالهم وشركاتهم. في حين شهدت الشريحة الفندقية معدلات إشغال لا تزال منخفضة نسبيًا، بينما سجل متوسط السعر اليومي تحسنًا سنويًا بواقع 3% حتى شهر أغسطس، نتيجة لمحدودية المعروض الجديد. 

Please fill out the form to download the report.

pdf | 724709