Skip Ribbon Commands
Skip to main content

بيان صحفي

Dubai

توافد المستثمرون من دول مجلس التعاون الخليجي على لندن، ولكن ما الأمور التي ينبغي معرفتها إذا كنت تخطط لشراء عقار هناك

مقال بقلم ويل ماكينتوش، مدير، رئيس المشروعات السكنية بشركة جيه إل إل  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


​​

يستحوذ المستثمرون من منطقة الشرق الأوسط على النسبة الأكبر من جميع العقارات السكنية في لندن كل عام. وعند شراء عقار في لندن، فمن الأهمية وضع عدة نقاط في الاعتبار، مثل الموقع والغرض من الشراء ونوع المبنى. 

 

الموقع: وسط مدينة لندن أو خارجها

تشتهر لندن بكونها وجهة مناسبة للأعمال والسياحة والتسوق ، فضلاً عن تاريخها العريق. ومنذ أمد طويل كان يفضل المشترون من دول مجلس التعاون الخليجي المناطق الواقعة وسط لندن أكثر من غيرها، مثل بلجرافيا ومايفير وكنسينغتون وتشيلسي وماربل آرتش ومارليبون، يختار العديد من المشترين الآن شراء عقارات في مناطق أخرى خارج المدينة. وتوفر هذه المواقع مساحة أكبر، وهي ميزة عظيمة لهؤلاء الذين يسافرون مع عائلاتهم الكبيرة.

وهناك منطقة واحدة حازت على شهرة خاصة على مدى السنوات القليلة الماضية؛ في منطقة ناين إلمز على الضفة الجنوبية من نهر التايمز، وتتميز بقربها من مكان انتقال مقر السفارة الأمريكية والتي أصبحت منطقة شركات وعقارات سكنية حديثة.  ومن المواقع الأخرى المهمة للغاية العقارات القريبة من كليات وجامعات معينة وتلك القريبة من وسائل المواصلات الحالية المريحة، مثل مطار هيثرو أو قطار جاتويك إكسبريس، بالإضافة إلى تلك القريبة من وسائل المواصلات الجديدة، مثل خط مترو "لندن كروسريال" الجديد.

 

الغرض: الاستثمار أو الاستخدام الشخصي

يمتلك العديد من المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي نظرة استثمارية طويلة المدى بغض النظر عما إذا كان الغرض من شراء العقار السكني للاستثمار أو الاستخدام الشخصي.

وقد يكون للاستثمار في "العقارات" أولوية كبيرة لدى المستثمر من دول مجلس التعاون الخليجي، وغالبًا ما تشكل هذه الأصول الأساس اللازم لأية محفظة استثمارية. ويمتلك العديد من المشترين لدينا محافظ عقارية في لندن ويواصلون الشراء وزيادة هذه المحافظ على مدى السنوات. وبما أن معظم عملات دول مجلس التعاون الخليجي مرتبطة بالدولار الأمريكي، فمن المؤكد أن لندن كاستثمار توفر مزيدًا من التنوع نتيجة امتلاك أصل قيمته بالجنيه الإسترليني.

 

بالرغم من رغبة جميع المستثمرين في تحقيق عائد أعلى، فإن التركيز الأكبر للعديد من المشترين من دول مجلس التعاون الخليجي ينصب على زيادة قيمة رأس المال على المدى الطويل عن عائد الإيجار الفعلي. وإذا كنت تخطط لاستخدام العقار من آن لآخر بغرض قضاء العطلات، فمن المحتمل أن يظل شاغرًا باقي العام.  ويقوم مشترون آخرون في هذه المنطقة بشراء عقارات لأولادهم الذين سيلتحقون بإحدى الكليات أو الجامعات البريطانية. وقد يكون لهذه العوامل تأثير على كل من موقع المبنى ونوعه عند اتخاذك لقرارات الشراء.

 

نوع المبنى: مبنى جديد أو سوق ثانوية

يميل المستثمرون الإقليميون إلى تفضيل العقارات التي تم بناؤها حديثًا؛ حيث توفر مزايا معينة لا يحصل عليها المرء من السوق الثانوية للعقارات الأقدم.  وتتضمن هذه المزايا خيارات مالية أبسط والمزيد من وسائل الراحة.

فيما يتعلق بالخيارات المالية، فإن عقود الإيجار أكثر انتشارًا في لندن عن الملكية العقارية الخالصة، وخصوصًا عند شراء الشقق السكنية. ويجهل العديد من المشترين من دول مجلس التعاون الخليجي فكرة الإيجار؛ حيث تشتري الحق في الانتفاع بالمبنى، ولكنك لا تمتلك الأرض أو الملكية المحيطة بالمبنى. وبينما يمكن أن تكون عقود الإيجار هذه طويلة أو قصيرة المدى وسارية على العقارات الجديدة أو القديمة، فإن المدد الزمنية لعقود إيجار العقارات الجديدة أطول (تتراوح عادةً بين 125 إلى 999 سنة). وبالنسبة للعقارات القديمة، فقد تكون المدة المتبقية في عقد الإيجار أقل بكثير (بضع سنوات فقط في بعض الحالات) ويكون تمديدها مكلفًا. ومن ثم، يشعر العديد من المشترين من خارج البلد براحة أكبر مع العقارات السكنية الجديدة.

توفر المباني الجديدة، إلى جانب المزيد من وسائل الراحة، مزايا عملية وفخمة على السواء. وقد تشكل حمامات السباحة والنوادي الصحية عوامل جذب قوية في اختيارات نمط الحياة.  ولا توجد في العديد من العقارات القديمة أنظمة تبريد، مثل جهاز التكييف، وقد تكون هناك قيود على العقارات "المدرجة في قائمة المباني ذات الأهمية التاريخية أو المعمارية" تحول دون تحديثها؛ مما يمنع تركيب جهاز تكييف على الإطلاق. وتوفر خدمة انتظار السيارات تحت الأرض وحارس المبنى الراحة والأمان مع حماية طوال اليوم، بالإضافة إلى شخص مسؤول عن تنظيم أي شيء، بدءًا من التنظيف الجاف للملابس وحتى حجز تذاكر المسرح.

بينما هناك العديد من العوامل التي ينبغي وضعها في الاعتبار كما ورد في هذا المقال، إلا أنه ليس هناك نهج مناسب للجميع. وقد يساعدك اللجوء إلى وكيل عقارات ذي باع طويل في هذا المجال على سرعة ترتيب أولوياتك والتعرف على العقارات المتوفرة التي تلبي كلاً من احتياجاتك ورغباتك.

 

– انتهى –