Skip Ribbon Commands
Skip to main content

بيان صحفي

Cairo

تقرير "جيه أل أل" عن أسواق القاهـرة العقارية في الربع الأول من عام

أداء إيجابي واهتمام قوي فـي أسـواق القـاهرة العقاريـة


نشرت شركة "جيه أل أل"، كبرى شركات الاستثمارات والاستشارات العقارية الرائدة في العالم اليوم، تقريرها الخاص بأداء الأسواق العقارية لمدينة  القاهرة خلال الربع الأول من عام 2015، ويسلط التقرير الضوء على أحدث التوجهات في شرائح العقارات المكتبية والسكنية وتجارة التجزئة والفندقية في سوق القاهرة العقارية.

 

وفي سياق تعليقه على التقرير، قال أيمن سامي، رئيس مكتب مصر في شركة "جيه أل أل" الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "شهدت جميع فئات العقارات في أسواق القاهرة العقارية أداءً إيجابياً واهتماماً متزايداً. وأدت الجهود الكبيرة للحكومة المصرية بتوسيع وتعزيز الاقتصاد وجذب المستثمرين، بما في ذلك تنظيم "المؤتمر الاستثماري لتنمية الاقتصاد المصري" الأخير، في زيادة الثقة، والتزامات استثمارية جديدة بأكثر من 12.5 مليار دولار أمريكي من أربع دول في مجلس التعاون الخليجي. وتجلت هذه الثقة بوضوح من خلال الإعلان الأخير عن المشروع العقاري الضخم لبناء عاصمة إدارية جديدة لمصر، مما يؤدي إلى تطوّر طبيعي طويل المدى في شرق القاهرة. ومن المتوقع أن تشكل العاصمة المصرية نقطة جذب للأعمال التجارية لشرق القاهرة، كما نتوقع أن تقوم غرب العاصمة المصرية بإعادة صياغة موقعها بشكل مختلف لتصبح منطقة سياحية وترفيهية. ونؤمن بأن هذه المبادرات ستوفر تفاؤلاً كبيراً بحيث ستستمر جميع القطاعات العقارية بالاستفادة من هذه المشاريع في عام 2015 وما يليه".

 

وأوضح قائلاً: "وبما أن القطاع السكني يعكس تعافي القطاع الاقتصادي، فقد واصلت أسعار بيع الوحدات السكنية الارتفاع في سائر أنحاء القاهرة في الربع الأول من 2015 مع اكتمال بناء وحدات سكنية جديدة في مدينة الرحاب ومجمع زايد لتُضاف إلى المعروض الحالي. ونتوقع أن تشهد شريحة تجارة التجزئة زيادة في معدلات الشواغر وضغط تنازلي على الأسعار، مع إضافة 372.000 متر مربع من خلال العديد من المجمعات التجارية الرئيسية الجديدة ".

 

وأضاف: "بالتزامن مع توقعات الحكومة بزيادة عدد السياح الوافدين بنسبة 20 في المائة هذا العام، نتوقع بدورنا أن تشهد شريحة الفنادق مزيداً من التحسن تعكسه زيادة كبيرة في معدلات الإشغال، وإعادة افتتاح فندق ريتز كارلتون واكتمال بناء فندق سانت ريجيس الذي سيكون موضع ترحيب كأول إضافة إلى سوق القاهرة الفندقي منذ عام 2003. وسيؤدي قيام العديد من الشركات متعددة الجنسيات بنقل مكاتبها مؤخراً إلى انخفاض مستوى النشاط في القطاع التجاري، ومع ذلك، سيظل معروض المكاتب أقل من المستويات التاريخية على الرغم من الإضافات الجديدة القادمة إلى السوق".

 

أبرز نقاط تقرير أداء أسواق القاهرة العقارية خلال الربع الأول من عام 2015

 

  • الشريحة المكتبية: شهدت الشريحة المكتبية في القاهرة تحسناً طفيفاً خلال الربع الأول من عام 2015 بالتزامن مع ارتفاع معدلات إيجارات المكاتب بشكل ملحوظ في القاهرة الجديدة (لا سيما في  القطاع الأول والثاني) نتيجة لارتفاع الطلب نسبياً. وظلت معدلات إيجارات المكاتب في وسط القاهرة وغرب القاهرة بدون تغيير. وتمثل الإنجاز الرئيسي في الربع الأول من عام 2015 في اكتمال مشروع "بارك أفينيو" الواقع في طريق القاهرة، الاسكندرية الصحراوي، وتبلغ مساحته 15.000 متر مربع. وبالرغم من اكتمال المشروع، إلا أنه لم يتم تشغيله حتى الآن. ويعود ارتفاع معدلات الشواغر من 21 في المائة في الربع الأول من عام 2014 إلى 33 في المائة في الربع الأول من عام 2015 أساساً إلى إضافة أكثر من 100.000 متر مربع من مساحات المكاتب التجارية التي تم إنشاؤها على مدار العام إلى السوق. ومع ذلك، فان انخفاض معدل الشواغر في الآونة الأخيرة بنسبة 2 في المائة منذ الربع الرابع من عام 2014 يعتبر مؤشراً لزيادة الطلب على مساحات المكاتب التجارية.
  • الشريحة السكنية: استمرت الشريحة السكنية في التعافي مع تحسّن أرقام المبيعات نتيجة لاستعادة الثقة الاقتصادية والاستقرار السياسي. وارتفعت أسعار الشقق والفلل السكنية خلال عام 2015 في جميع المناطق التي رصدتها شركة "جيه أل أل" حيث لم يتبق سوى عدد قليل من الوحدات السكنية في المشاريع السكنية الجديدة، وازدادت أسعار هذه الوحدات وفقاً لزيادة الطلب.  ولا زال الأداء في قطاع الإيجار متبايناً، فبينما ارتفعت أسعار إيجارات بعض الوحدات السكنية، انخفضت أسعار إيجارت وحدات أخرى. ويعود ذلك بصورة عامة إلى طبيعة سوق الإيجارات غير المنظّم في مصر. وشهد الربع الأول من عام 2015 إنجاز 250 وحدة سكنية في مدينة الرحاب و640 وحدة سكنية في مجمع زايد، ويتوقع إنجاز 31 مشروعاً سكنياً يضم 30.000 وحدة سكنية خلال بقية عام 2015. كما تجدر الاشارة إلى مساهمة  "تلال النخيل للإعمار" التي ستقوم بتسليم خمسة مشاريع سكنية في الربع الثاني من عام 2015 وحده.
  • شريحة تجارة التجزئة: شهدت شريحة عقارات تجارة التجزئة في أسواق القاهرة زيادة في متوسط الإيجارات (بنسبة 5 في المائة مقارنة مع الربع الرابع من عام 2014) و13 في المائة مقارنة مع الربع الأول من عام 2014. ويتوقع دخول 372.000 متر مربع إضافي من المساحات القابلة للتأجير إلى السوق خلال عام 2015، ومن المقرر إنجاز 264.000 متر مربع منها في الربع الثاني من العام الجاري. ومن المتوقع تسليم المزيد من المشاريع في الربع الثاني من عام 2015  عند اكتمال "مول ووترواي" في القاهرة الجديدة، مما يضيف 11.000 متر مربع لمساحات تجارة التجزئة. ولا يزال هناك عدد من المشاريع الرئيسية قيد الإنشاء في بقية عام 2015. بما فيها مدينة ميجا مول (104.000 متر مربع)، وسيتاديل بلازا (120.000 متر مربع)، وكابيتال مول (40.000 متر مربع)، وتوسعة مول أوف أرابيا وميراج مول في القاهرة الجديدة.
  • الشريحة الفندقية: لم تشهد الشريحة الفندقية في القاهرة دخول أية إضافات جديدة إلى السوق خلال الربع الماضي، على الرغم من توقع إعادة افتتاح فندق ريتز كارلتون النيل (331 غرفة) واكتمال إنجاز فندق سانت ريجيس القاهرة (292 غرفة) في وقت لاحق من عام 2015. وشهدت معدلات الإشغال زيادة ملحوظة لتصل إلى 53 في المائة منذ بداية العام حتى فبراير، مقارنة مع 35 في المائة المسجلة خلال نفس الفترة من عام 2014. وتزامن ذلك مع زيادة بنسبة 2 في المائة في متوسط أجور الاقامة اليومية لتصل إلى 104 دولارات أمريكية منذ بداية العام حتى فبراير 2015. كما شهدت مصر زيادة في أعداد السياح الأجانب بنسبة 33 في المائة في شهر مارس 2015 (مقارنة مع نفس الشهر العام الماضي)، مما يشير إلى احتمال مزيد من التحسن لأوضاع السوق في عام 2015.

 

ساعة إيجارات عقارات القاهرة المتميزة

يعكس هذا الرسم البياني مدى  توقع تقديرات شركة "جيه أل أل" لحركة الايجارات في كل سوق من أسواق العقارات المتميزة، ضمن دورتها الإيجارية الفردية بحلول نهاية الربع المعني.