Skip Ribbon Commands
Skip to main content

بيان صحفي

Jeddah

تقرير شركة "جيه أل أل" حول الأسواق العقارية في الربع الأول من 2015

الشريحتان التجارية والفندقية الأفضل أداءً في أسواق جدة العقارية


​​

نشرت شركة "جيه أل أل" (JLL)، كبرى شركات الاستثمارات والاستشارات العقارية الرائدة في العالم اليوم، تقريرها الخاص بأداء الأسواق العقارية لمدينة جدة السعودية خلال الربع الأول من عام 2015، ويسلط التقرير الضوء على أحدث الاتجاهات في الشرائح المكتبية والسكنية والتجارية والفندقية من القطاع العقاري في المدينة.

وفي سياق تعليقه على التقرير حول سوق جدة، قال السيد جميل غزنوي، المدير الوطني والإقليمي في شركة "جيه أل أل"  المملكة العربية السعودية:

"شهد الربع الأول من العام الجاري نمواً تصاعدياً في أسواق جدة العقارية، لكن معظم فئات أصول سوق جدة العقاري وصلت حالياً إلى ذروتها تقريباً، ومن المتوقع أن تحافظ على استقرارها أو تبطىء خلال الشهور الستة المقبلة. ومع اقتراح الحكومة السعودية فرض ضريبة على الأراضي غير المبنية في المناطق الحضرية، والذي يمثل أحد أولى المبادرات الرئيسية في السياسات الاقتصادية السعودية منذ اعتلاء الملك سلمان عرش المملكة العربية السعودية في يناير الماضي، ونحن نتوقع  أن تسهم هذه السياسات في تخفيف النقص الراهن في المنازل التي تعتبر أسعارها في متناول الجميع والخاصة بذوي الدخل المحدود، وتحفيز النمو الاقتصادي. أما في الشريحة العقارية السكنية فقد حققت الشقق السكنية عموماً أداءً أفضل من الفلل السكنية، ويعود ذلك إلى أسعارها المنخفضة، بينما تتجه أسعار الإيجارات إلى مواصلة الإرتفاع نتيجة لأنظمة الرهن العقاري الجديدة".

وأضاف قائلاً: "ومع توقعات دخول مكاتب ومساحات فندقية كبيرة وجديدة السوق، يتوقع أن تصل هاتين الشريحتين إلى الذروة لاحقاً في 2015. وستشهد شريحة عقارات تجارة التجزئة كميات أقل من الامدادات الجديدة ويمكن أن تشهد زيادة في النمو قبل نهاية عام 2016".

أبرز نقاط تقرير أداء الأسواق العقارية في جدة:

 

  • الشريحة المكتبية: استقرت معدلات الشواغر في الشريحة المكتبية عند 6% خلال الربع الأخير، ويعود ذلك إلى دخول السوق كمية محدود من المساحات المكتبية في الربع الأول من 2015 والتي تضمنت برج "م ساس تاور" ومساحته 10.500 متر مربع، وبرج "ميتكو" ومساحته 4.800 متر مربع. ولم يطرأ أي تغيير على معدل إيجارات العقارات المكتبية خلال الربع الأول ولكنه ارتفع في العام الماضي بنسبة 6.5% ليصل إلى 990 ريال سعودي للمتر المربع. واستمر ارتفاع أسعار إيجارات الوحدات المكتبية المميزة ليصل إلى 1.900 ريال سعودي للمتر المربع، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى ارتفاع إيجارات المساحات المكتبية في برج "هيدكوارتر تاور". كما يتوقع دخول 108.000 متر مربع من المساحات المكتبية السوق خلال عام 2015. ومن المحتمل أن تؤدي هذه الامدادات الجديدة إلى تباطؤ نمو أسعار إيجارات المكاتب، واستقرار متوسط أسعار الإيجارات خلال عام 2015.
  • الشريحة السكنية: يبلغ معروض الشريحة السكنية حالياً في مدينة جدة حوالي 775.000 وحدة سكنية، منها 6.000 وحدة سكنية تم إنجازها خلال الربع الأول من عام 2015. وواصلت أسعار البيع الارتفاع ولكن بمعدلات أقل خلال الربع الأول، ويبدو هذا الاتجاه أكثر وضوحاً فيما يتعلق بأسعار الفلل التي ارتفعت بنسبة 2.5 في العام المنصرم. وانخفض حجم صفقات بيع الفلل بنسبة 59% منذ تطبيق أنظمة الرهن العقاري في نوفمبر 2014، بينما انخفض حجم صفقات بيع الشقق السكنية بنسبة 27% خلال نفس الفترة.
  • شريحة تجارة التجزئة: انخفضت معدلات الشواغر في وحدات تجارة التجزئة بشكل هامشي (إلى 6.8%) ويتوقع أن تواصل الإنخفاض خلال بقية عام 2015 قبل أن تستقر. ويعود ذلك على الأرجح إلى دخول كميات محدودة من الامدادات الجديدة إلى السوق خلال عام 2015، وإعطاء الفرصة لاستيعاب فائض المعروض في السوق. ومن المتوقع دخول امدادات كبيرة من مساحات تجارة التجزئة إلى السوق في عام 2016، بما فيها مول "صيرفي مول 2"، على الرغم من توقعات تأخير بعض هذه الامدادات.
  • الشريحة الفندقية: لم تشهد الشريحة الفندقية دخول أية إضافات جديدة إلى السوق خلال الربع الماضي، كما تم تأجيل عدد من المشاريع، مما أدى لزيادة الامدادات القادمة في عام 2015 لتصل إلى 2.700 غرفة فندقية. وفي الواقع، من المرجح أن يتم تأجيل بعض هذه الامدادات إلى عام 2016. وحافظ أداء الشريحة الفندقية في مدينة جدة على انتعاشه واستقرار معدل اشغاله السنوي بنسبة 73%. وما زال الطلب على غرف الفنادق في جدة مرتفعاً، مما حافظ على استقرار معدل الإشغال ومتوسط أسعار الغرف اليومية رغم الامدادات الجديدة التي دخلت السوق خلال العام الماضي.

 

ساعة إيجارات عقارات جدة المتميزة


يعكس هذا الرسم البياني مدى وقوع تقديرات شركة "جيه أل أل" لحركة الايجارات في كل سوق من أسواق العقارات المتميزة، ضمن دورتها الإيجارية الفردية بحلول نهاية الربع المعني.

* تعكس ساعة الفنادق حركة عائدات الغرفة المتاحة RevPAR.

المصدر: شركة "جيه أل أل".